Feb 16, 2011

الخميس 10 فبراير حتى منتصف الجمعة

الخميس 10 فبراير وحتى منتصف يوم الجمعة 11

1- أمام المجلس الأعلى للثقافة وقفة احتجاجية للمثقفين

(العدد قليل لكن ربما لم تكن الدعوة تم الترتيب لها جيدا ..لا أعرف لكن لا يهم )

الهتافات كانت من هتافات ميدان التحرير وأضيف لها أسماء المسئولين فى وزارة الثقافة : فاروق حسني وجابر عصفور وعماد أبو غازي

2- أمام الأوبرا وقفنا حتى جاءت مجموعة كانت أمام اتحاد الكتاب وتحركنا معا للتحرير

3- تم التفتيش كالعادة وما دخلنا بدأت مجموعات استقبال للترحيب ..

كانت كل لحظة تصل مجموعات جديدة ورأيت عدد من أعضاء نقابة السينمائيين لم أعرف عن خروجهم (ولكن لم أكن لأسير مع نقيب مثل الموجود الآن .

والأكبر عددا (فى حدود ما رايته) مظاهرة نقابة المحامين ، جاء معظمهم بروب المحاماة

4- من الملاحظات على هذا اليوم تحديدا أن الهتافات تحولت لاغاني ورقص في قلب الميدان ( استنكرها تامر (قابلت تامر وطارق وعدد من الأصدقاء ) على اعتبار انه أصبح مولد وليس مظاهرة لكني رأيت أنها دليل ابتكارات مثلما زادت ابتكارات الرسوم والصور والملابس وأي وسيلة تعبير

4- بعد العصر الميدان تحول لكرنفال ضخم مع توافد آلاف جديدة

5- اليوم أيضا لم أر أى شعار ديني مرفوع من جانب الإخوان ولا هتاف يخصهم

من الهتافات : ارحل

مش هنمشي هو يمشي

ارحل يعني امشي يا اللي ما بتفهمشي

كلموه عبري ما بيعرفش عربي

وغيرها الكثير جدا

والأغاني أغاني الستينات : عبد الحليم ووردة مع أغاني الشيخ إمام

أما أغنية : يا حبيبتي يا مصر لشادية كانت تشعل الميدان محبة وثورة

6- علم مصر هو الطاغي على المشهد ورأيت علم تونس يمسك به شاب فى قلب الميدان وشاب آخر يمسك بعلم السويس (العظيمة)

7- مع المطر بدأ الدعاء يزيد والناس سعيدة

..ونحن تحت المطر ضحك شخص وقال : مبارك باعت المطر يفرقنا

ولكن الناس كانت تتفاءل أكثر كلما زاد المطر

8- الناس تقسم :رغيف الفينو والجنبة او القرص والكحك وتشارك فى المياه والسجائر

9- المحلات فى التحرير فتحت أبوابها (لم تكن مفتوحة فى الأيام الأولي

10- الساعة 6 بدأنا نسمع انه هناك خطاب

ووقفت مع طارق وخالد ننتظر

11- الخطاب تافه وفارغ ومستفز جدا بعد الأنباء عن انه خطاب تنحي لكن الديكتاتور فضل أن يكون على طريقة: وسوف أظل

12- الرد أثناء وبعد الخطاب ملا الميدان : ارحل

.....

فى الليل :

13- الميدان لم يهدأ رغم انصراف الكثيرين لكن من بقيت بصحبتهم ولم أعرف أحدا منهم كانوا يكررون: الليلة الناس أكتر من كل ليلة

14- الحركة كانت مستمرة وبعض الناس استراحت ساعة أو أكثر والغالبية لم تنم

15- اللجان الفنية (الميكروفانات اغلقت ) لكن لجان النظافة ظلت تعمل أكثر من ساعات النهار

16- الكل يتحدث عن الدستور ورغم أن هناك الكثير من الكلام غير الصحيح لكن الكل احتمل تصويبات غيره

والكل كأن الخطاب الأخير قد شحنه بطاقة إضافية لأسابيع قادمة

17- البطاطين لا تكفى خاصة وأن من قرروا المبيت فجأة كثيرين وبدون ترتيب فبدأ المشي والحركة من أجل الدفء

والضحك لم يتوقف

حدثت عدة مشادات لكنها لم تصل لاشتباك أو تخوين ( أكرر : لا أذكر إلا ما رأيت)

18- الفجر بدأ بعض الناس فى الصلاة

وبدأ الشباب تمارين الصباح والجرى حول الميدان

19- الهتافات والأغاني والمسيرات استمرت حتى صلاة الجمعة

20- كان موعد مظاهرة مليونية جديدة لكن الخطاب زادها بغباء واستفزاز مبارك فزادت الملايين ومن كان يقف كان عليه عدم الحركة لعدم وجود مساحة خطوة واحدة

21- صلاة الجمعة كانت مهيبة مذهلة ومحمد جبريل( تعرف على صوته شخص بجوارنا) أطال جدا فى الدعاء

22- بعد الجمعة بدأت المليونية تتضاعف واتسعت أرض الميدان بعد زيادة المساحة التي صلوا بها

.....

شكر لهؤلاء
أتمني ألا أكون قد نسيت آخرين
وأحلم أن يقرأ
كل منهم هذه الكلمات
ألف شكر ل: أشرف:من عين شمس يسكن بالمقطم
هذا كل ما أعرفه عنه
أعطاني جاكته الشتوي وهو يؤكد أنه سيبيت فى الخيمة التي احضرها مع أصدقائه
ولكن بقى حتى الصباح بجاكت ترننج خفيف يسير فى الميدان
رغم البرد ليلتها
..
أحمد: شاب من الإسكندرية يدرس بالمنوفية ظللنا نتحدث طوال الليل عن مصر ولم نتحدث عن أنفسنا سوى للحظات
وكانت طريقة حكيه شديدة الإمتاع وخفيف الظل مهما كانت جدية الحديث
..
فتاة جميلة لا أعرف
اسمها أصرت على إحضار الشاي لي
...
كل من أعطاني أو اقتسم معي : الفينو والمخبوزات والحلوى
...
شاب اسمه يحيي كل ما قاله عن نفسه أنه يعمل فى البورصة وضحك ببساطة : كله راح يا معلم
..
أشرف فلاح من الفيوم (دار السلام - طامية) أصر أن يحضر ليري ميدان التحرير بدلا من التليفزيون
وهو يؤكد أنه لم ينزل مصر(القاهرة) منذ فترة تجنيده
..
ولد لم أعرف اسمه جاء من المنيب وفي محطة المترو كان يسألني عن الطريق لأنه كما قال لي لم يحضر لميدان التحرير من قبل
وعاد لبيته حاملا
علم مصر

http://ashrafnasr.blogspot.com/


video

video

No comments: